سرد حكاية تقنية ثورية: من الأرض إلى المريخ، كيف غير GPS العالم؟

تاريخ نظام تحديد المواقع العالمي GPS: تطوره وإطلاقه

أصبحت تقنيات تصنيع نظام تحديد المواقع العالمي GPS جزءاً أساسياً من حياة الناس اليومية بشكل كبير.

وتعد تقنية GPS الأساسية للعديد من الابتكارات التي تدعم حياتنا الحديثة، وفي هذا السياق، سنقدم لكم القصة الكاملة لتطور نظام تحديد المواقع العالمي GPS وتاريخه.

التاريخ

نظام تحديد المواقع العالمي GPS هو نظام ملاحة يعتمد على الأقمار الصناعية لتوفير معلومات الوقت والموقع في أي مكان على الأرض لجهاز استقبال GPS المقابل.

ظهرت تقنية GPS لأول مرة في أوائل الستينيات في الولايات المتحدة كتجربة لمراقبة الغواصات التي تحمل صواريخ عسكرية بعد إطلاق القمر الصناعي الروسي SPUTNIK.

في عام 1978، تم إطلاق القمر الصناعي NAVSTAR من قبل وزارة الدفاع الأمريكية، لدعم نظام ملاحي متقدم، وظل نظام الملاحة العالمي متاحاً فقط للاستخدامات العسكرية لما يقرب من 20 عاماً.

صورة التقطت عام 1978 لمديري أنظمة الملاحة عبر الأقمار الصناعية في NAVSTAR

في مايو 2000، أصدر الرئيس الأمريكي “بيل كلينتون” قراراً بتوفير تقنية GPS للاستخدام غير العسكري للمستخدمين المدنيين والتجاريين.

في مايو 2020، أطلقت الصين نظام الأقمار الصناعية GPS الخاص بها، بيدو BeiDou، كمنافس لنظام الأقمار الصناعية الروسي GLONASS الجديد.

استخدامات نظام تحديد المواقع في عالم اليوم

يتم استخدام نظام تحديد المواقع العالمي GPS حالياً في مجموعة متنوعة من الأغراض مثل حركة الطيران، الملاحة السيارات، وتطبيقات الطقس والعلوم وغيرها.

العديد من الشركات المختلفة تستفيد من تقنية GPS لمراقبة الأساطيل وتحسين الوقت والمال والطاقة، بالإضافة إلى استخدام الأفراد لاستعادة الممتلكات المسروقة وتتبع الأصول والمركبات القيمة.

وبمواصلة تطوير نظام الملاحة العالمي، من المتوقع إطلاق مجموعة جديدة من الأقمار الصناعية في عام 2025، تعرف باسم GPS III لتحسين الاستقبال والدقة في المناطق الكثيفة وتوفير الموقع والبيانات الملاحية في الفضاء الخارجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق