الدكتورة خديجة حمودة تتمتع بخبرة في قضية سد النهضة

خديجة حمودة تحصل على الدكتوراه من جامعة أسوان بأطروحة عن أزمة سد النهضة

اكتسبت الأستاذة خديجة علي حسين حمودة درجة الدكتوراه في الإعلام من جامعة أسوان بعد دراسة حول دور الإعلام في الحفاظ على الأمن القومي خلال أزمة سد النهضة.

كشفت الدراسة عن أهمية الأزمة وأشارت إلى تصاعد مخاطرها للأمن القومي المصري، مما يستدعي تعميق الدراسات وتوسيع التغطية الإعلامية لهذا الموضوع.

تحليل مخاطر أزمة سد النهضة

استنتجت الدراسة أن البعد السياسي والأمني يشكلان التحدي الرئيسي في أزمة سد النهضة، وقد احتل الأمن الأولوية في هذا السياق.

وفي ضوء الاستنتاجات، دعت الدراسة إلى تعميق البحث في قضايا الأمن المائي وزيادة التغطية الإعلامية لها بشكل دائم.

أعضاء لجنة المناقشة والحكم

تشكلت لجنة المناقشة والحكم من قبل باحثة الدكتوراه وعدد من الخبراء في مجال الإعلام والعلاقات العامة.


تلتقي خديجة حمودة بدكتوراه في الآداب (تخصص إعلام) من جامعة أسوان بأطروحة تتناول دور الإعلام في الحفاظ على الأمن القومي في مواجهة أزمة سد النهضة، حيث تشير الأبعاد السياسية والأمنية كأكثر أهمية، وتوصي بزيادة التغطية الإعلامية لقضية حوض النيل ودراسة الأزمات المرتبطة بدول حوض النيل من قبل الإعلام المصري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق